الرئيسية / أخبار عالمية / هل محمد بن سلمان هو أخر حكام أل سعود …؟

هل محمد بن سلمان هو أخر حكام أل سعود …؟

 

 

 

 

كتب ..عماد البيلى

 هل الأمير الشاب “الثائر” محمد بن سلمان هو أخر ملوك الأسرة الحاكمة ؟

بقلم ..عماد البيلى

 أم هى بداية لعقود ممتدة لحكام أل سعود لأرض الحجاز .؟؟

نحاول أن نجيب على هذا السؤال من خلال المستجدات والواقع السعودي الجديد وقد  ألقينا الضوء  على ولى العهد الأمير محمد بن سلمان  لأنة الحاكم الفعلى للبلاد وصاحب الرؤية 2030 التى ستقود السعودية إلى مصاف الدول المتحضرة كما يأمل الإصلاحيين بالمملكة .

 

 

 

 

 منذ أن حلقت الطائرة الرئاسة الأميركية   في سماء المملكة العربية ” السعودية ” ووطأ ت قدم “المصارع ” الأميركي  المحترف دونلد ترامب “رئيس” أميركا أرض الحجاز

وتغيرت حال العباد والبلاد بأرض المملكة

لقد تغير التسلسل الوراثي  بلأسرة الحاكمة من أجل أن يتولى محمد بن سلمان الحكم في السعودية  وحصل محمد بن سلمان على تأييد وموافقة “بيعة ” لم تحدث من قبل وذلك كما أعلن فى بيان للأسرة الحاكمة بالسعودية على الرغم من تواتر بعض الأنباء عن وجود مشاكل داخلية بأسرة أل سعود بهذا الشأن.

من المؤاكد أن ولى العهد  الأمير محمد بن سلمان يدرك جيدا حقيقة الصدام والمشاكل التى ستواجهه جراء تحقيق أملة ورؤيتة الجديدة فى حكم بلاد الحرمين وسنستعرض بعضها فى عجالة حتى نتمكن من معرفة وإدراك الوضع الداخلى والمحيط بمملكة 

                                                        1ـ الصدام “مع الوهابية 

“الصدام “مع الوهابية التي ستحول بين تحقيق مايريدة  الأميروولى العهد  محمد بن سلمان من إنفتاح والحاق ومسايرة العالم الحر .فتعاليم الشيخ محمد بن عبد الوهاب أو “الوهابية “المصطلح الأكثر شهرة والتى يقصد بها التشدد والذى علق فى أذهان العامة من الناس ,هي أساس وكينونة الحكم في مملكة أل سعود ..فالوهابية متغلغلة في مفاصل الدولة ومرافقها المختلفة , ولكن المجتمع السعودي الذى قبل بلإنفتاح بالمفهوم الغربي “بشغف” وأنطلق إلي ساحات النوادر .وإقامة الحفلات  الغنائية والموسيقية .ومسارعة النساء بخلع ” النقاب” وقيادة السيارات و إقامة المسابقات والجري بالشوارع وغيرها الكثيرتظهر

                                                   مدى كفر و”طلاق المجتمع السعودى بالوهابية

 

 

                                                               هشاشة الوهابية 

أظهرت الاحداث عن مدى هشاشة الفكر الوهابى داخل أرض المملكة الذى  راهن  الكثيرون, أن  تعاليم وأفكار “الفكر الوهابى ” هى المسيطر على عقول ونفوس الشعب السعودى وأظهرت أيضا  وسائل الإعلام الذى نقل صورة عن التشدد ” الوهابة ” وقوة تأثير وانتشارة خارج نطاق لسعودية أنة كان نوع من السراب .فولى العهد الأمير محمد بن سعود أدرك أن  علماء الوهابية لا يملكون زمام الأمور كما يظن الكثيرين

وأن ولائهم سيظل لة ولحكام أل سعود وإن جلد ظهورهم

 

                                                        2ـ خطر 2مليون شيعى بالسعودية 

ان من أكبر الأسباب التى جعلت الأسرة الحاكمة بالسعودية  “تسارع “إلى الأميركان هو شعورها الحقيقى بالخطر   الشيعى الذى يحيطها من الداخل, فالسعودية تدرك تماما أن ولاء ” شيعة “السعودية ليست للرياض إنما ولائهم وقبلتهم الحقيقية “بطهران, “وأن “ثورة”الشيعة الداخلية ان قامت سوف تكلف السعودية الكثير ربما يخسرون ملكهم ويقعون بين خطرى الداخل والخارج ,القادم من الحدود اليمنية

فأمريكا  طمأنت “محمد سلمان ” ووعدتة 

                                                      3ـ خطر الدولة الفارسية 

فأمريكا وإسرائيل يملكون زمام “طهران “وأن حالات الجذب والشد بين أمريكا وإيران هى من ضمن سيناريوهات تم الأتفاق عليها فيما بينهم,  وما أوقع السعودية فى “شراك “أمريكا إلا إيران فاالأموال التى حصل عليها ترامب من السعودية هى بمثاببة “عربون ”  حماية أمريكا للسعودية ولضمان أستمرارية ملك الأسرة الحاكمة

فوعد المصارع المحترف “ترامب “بحماية حكم أل سعود كان بمثابة دفعه قوية للشاب “الثائر “أن يكمل خططة الإصلاحية

وستظل أمريكا مدافعة عن السعودية من الخطر الشيعى القادم من الخارج وخطر الداخل طالما ظلت السعودية فى “حضانة “أمريكا منفذة كل مايملى عليها كالطفل المطيع

وإلا فمليشيات طهران فى الداخل والخارج تنتظر الإشارة من البيت الأبيض

                            

 

                                         انتهاء الهدنة بين “أل” سعود والوهابية    

على مايبدو أن الامير “محمد “بن سلمان ربما يكون على صواب فى نظرتة وتقديرة لموقف الوهابية الحيادى   وانها خارج معادلة ” الصراع” ,ولكن الأحداث التى جرت فى الأيام القليلة الماضية برهنت أن  هناك من سيشذ عن ” المعادلة ” ويعكر “صفو الأمير الشاب ,  وان الخطر القادم تلك “المرة “ليس من الخارج أو شيعة الداخل إنما من جلدتة, المتحولون إلى الفكر المتشدد  وتدخل”أل سعود ”   لا محالة الى  مالم يحمد عقباة

فإذا كانت أميركا قد ضمنت مخاطر الشيعة الأيرانيين فى الداخل والخارج تبعا لمصحتها وتذبذب علاقتها”بالرياض” فهل تضمن لها الأستقراروسط الفكر التكفبرى وصوت “التفجيرات ” والمفخخات..؟؟

 

                                                  هل دخلت السعودية دوامة الربيع العربى 

 

على مايبدوا أن لكل دولة من الدول العربية قد خصص لها سيناريو معد مسبقا  تبعا “لخارطة “الشرق الأوسط الجديد , وأن مايتم الأن فى السعودية هو أمتدادا لتلك المنظومة “الشرق أوسطية “والملاحظ  أن جميع مايحدث بالمنطقة العربية صناعة “محلية “فنحن من نهدم “المعبد “على رؤسنا  .

فالسعودية تبدء من حيث بدء الأخرون وتخطو خطوات من سبقها من دول الربيع العربى دون أنت تعتبر . 

                                               حتمية زعزعة العرش السعودى   

الوليد بن طلال

لقد اصتدم الأمير الشاب ولى العهد وزير الدفاع محمد بن سلمان مع أمراء عائلة أل سعود .ورجال الأعمال فى بداية لنهاية ما …  

فى حين أستطاعت أميركا أن تبتلع أرض الحجاز وتضع خيراتها فى السلة الأميركية . مستغلة حرص أل سعود وسعيهم الحثيث إلى نيل “صك “الحماية الأميركية , والسير فى الفلك الأميركى

  ترى هل” سينعم” حكام “العائلة “المالكة بالسعودية بحكم البلاد وسط نظام “ديمقراطى ” يسعون من خلالةمسايرة العالم “الحرة ” بكل السبل, يكون ثمنة ضياع حكم أل سعود ويكون محمد بن سلمان هو أخر حكام مملكتهم ..؟؟

الحديث لم ينتهى ..عماد البيلى 

شاهد أيضاً

الذهب اليوم بمحلات الصاغة بدون مصنعية 15/5/2018

كتب ..محمود عماد متوسط اسعار الذهب اليوم بمحلات الصاغة فى مصر بدون مصنعية الوحدة سعر …

2 تعليقان

  1. خادم لخادم الحرمين الشريفين

    حديثك لن ينتهي ياعماد بيلي ، وكل من هم على شاكلتك سوف يستمرون في الحديث والحديث حتى يهذرون ، محمد بن سلمان ليس شي غريب بل ابن ملك حفيد ملك ، وفارس شجاع قلب أوراق المحللين والمتفلسفين الذين لا يدركون واقعنا ، نحن شعب مؤمن نثق بحكامنا ، وحكامنا أسرة مباركة من نسل رجل صالح ، أبهروا العالم بالسمع والطاعة لولي الامر ، وبارك الله بهم بلد الحرمين.

    • الأستاذ “خادم لخادم الحرمين الشريفين ” أود أن أوضح لحضرتك عدة أمور مختصرة جدا

      أرض الحجاز هى فى قلب ووجدان كل مسلم … الحديث عن ولى العهد الأمير محمد بن سلمان ليس “جرم ”

      ليس لى شأن بنسب “أميركم” أو غيرة فتلك الأشياء أعتبرها من “الجاهلية “..؟؟

      ربما أنت لاتدرك واقعكم ..وان وجهة نظر الأخرين عنكم ربما تكون صحيحة .ولكنكم لاتحبون الناصحين

      ومفهوم السمع والطاعة .ليس فى كل مايخالف الشرع ويردنا إلى الجاهلية ؟؟؟

      واخيرا أعلم أن الأستبدال وارد وتلك “”سنن “الكون

      وأخيرا تلك وجهات نظر ربما تتغيير غدا أو تثبت “صحتها “الأيام القادمة

      مع أطيب تمنياتى لحضرتك بمزيد من الخير

      عماد البيلى …..مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *