أخبار عاجلة
الرئيسية / تقارير / حزب النور شعار باهت فى جلباب مهلهل

حزب النور شعار باهت فى جلباب مهلهل

 حزب النور شعار باهت فى جلباب مهلهل      

 

 

 

بقلم ..عماد البيلى

 

  بزع نجم حزب النور  مع أول بادرة أمل  للتغيرفى مصر وغرد بمفردة بعيدا عن جماعة الإخوان ولم يسلك مسلكها وتحالف مع القوى العلماني فى إنتخابات مجلس النواب

وأستطاع ان يحصد , أن ذاك بمفردة على 25%من مجلس النواب  على الرغم من محاولة “الإخوان” وضعة تحت وصاية ” مكتب الإرشاد “ كباقى الأحزاب الإسلامية , و تقليص  دورة..وسارت العجلة السياية بمصر وتولت جماعة الإخوان حكم مصر ..وزادت الهوة والخلاف بين القوى السياسية بمافيهم “النور“ضد الأخوان , لتملصهم من تعهداتهم معهم , وتخلت الجماعة عن سندها القوى عن ” الشعب “وارتمت فى أحضان جهات داخلية وخارجية  هادفة من وراء ذلك تثبيت ملكها  إلى ملا نهاية كما كان يزعم “أعضائها , “ووقعت جماعة الأخوان ” فريسة ” فى البئر التى كانت تعدة “لغيرها”

و عقب الإنتهاء من  حكم الأخوان تزينت القوى العلمانية بعدما فشل شعار “الاسلام هو الحل” لحكم البلاد لكنها لم تفلح ,وبقيت القوى التى تمثل  التيارالإسلامى متمثلة فى حزب النور ’  الذى دفع فاتورة الصراع السياسى بمصر حتى الأن , وتعرض لحملات ممنهجة للتشوية ومنعة من الظهور الإعلامى من جانب من وقف “معهم  فى الأزمات” وعزف الناس عنة, وأستطاعت جماعة الإخوان , بإعلامها وأعضائها أن تجيش القوى الإسلامية المتعاطفة معها ضد حزب النور ,ونجحت فى أستقطاب أعداد كبير منهم وفى المجمل أن “الإخوان”لم يخسروا شىء على الرغم من أنهم هم أبطال هذا السيناريووصانعية ,ونجحوا فى أن يدفع “النور” الفاتورة كاملة وبقى الأخوان فى الساحة السياسية وخفت “نجم “حزب النور وتلاشى شعاعة , بفعل فاعل وذلك ظنا منهم أن دورة قد أنتهى ,

على الرغم من تأكيد قاداتة والمنصفين من خارج الحزب, لولا دور حزب النور الحريص على المصلحة العليا ومؤسسات البلاد لتغير الوضع ..إلا أن واقع حزب النور  ربما أصبح أقرب إلى “شعار” باهت فى جلباب مهلهل ,