أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عالمية / البلطجة الأميريكية والروسية بالمنطقة العربية .. ضوء “أخضر” لضرب سد النهضة

البلطجة الأميريكية والروسية بالمنطقة العربية .. ضوء “أخضر” لضرب سد النهضة

كتب ..عماد البيلى

عمت المنطقة العربية حالة من الدمار فى كافة النواحى الحياتية ,فى ظل واقع ميؤس من إصلاحة , و حكام  يلهثون وراء”  قبلتهم الجديدة ” طالبين الرضى من واشنطن , وأميرهم  “ترامب” , حاملين “القرابين ”  واضعين خيرات  “المسلمين “فى السلة الأميركية , وأخرون  مسالمون يسيرون على النهج “الذى رسم لهم “سلفا” ظنا منهم أن لا يصيبهم الدور

                               الأستعمار الاميركى

لقد عانت الأمة “الاسلامية ” ويلات الأستعمار “الأميركى “و “الروسى” والإتجليزى و”الفرنسى” الذى لم ولن يرحل عن منطقتنا ,فماضى الأمريكان والروسى والدول الأستعمارية الغربية “الأخرى “وحاضرها لا ينبأ بخير , فقضاء تلك الدول ” وأستهدافها ” لجميع مقومات  الحياة ببلاد العرب والمسلمين بأفغانستان , والعراق ولينان وسوريا وتونس وليبيا والصومال واليمن والسعودية ومصر . ماهو الا “بلطجة ” لا تحتاج إلى “تجميل” , فتدمير البشر ,والحجر , ونهب ثرواتنا وخيراتنا وتشريد وقتل “السكان “ليس لة أي “مبرر” , انما يظهر جانب ,بغيض “لتك “الدول الأستعمارية” وماتحملة من عنصرية . وأيديلوجية “عقائدية “ تختلف  عن “عقيدة ” تلك الدول الواقعة “فريسة ” تحت مخالبها الأستعمارية والتى تسعى “جاهدة “لتغييرها 

                      سد “النهضة “سيوحد الجبهة الداخلية 

فأولى  “بمصر ” ان تسير ونعمل على بقائها والحفاظ على كينونتها المرتبطة بنهر ( النيل ) شريان حياتنا ,فبدونة تمحى ” مصر “وحضارتها ,التى لا تنفك ابدا مطلقا , عن النيل , فهل تعيد “مصر “ترتيب أوراقها الأن قبل “الدقيقة” القادمة  ؟

وتقدم على انقاذ “مصر “ووضع حد لا رجعة فية وأغلاق  ملف”سد النهضة “وتدميرة “, فا المنظمات الدولية ماهى الا “ألعوبة “فى يد من أنشأها  لتحقيق أهدافهم عن طريق “شرعية “مزعومة , فأمريكا وروسيا وغيرها من دول الأستعمار تعمل لصالح رفاهية “شعوبها “ومن أجل حماية الكيان “الصهيونى”

فإهمال ملف سد “النهضة ” سيدمر مصر وشعبها , اذا تم تنفيذ مايحاك ضد مصر وشعبها , ويجب ان يكون هذا “الملف ”  من أهم الضروريات والأولويات ,والشغل الشاغل للحكومة والشعب  , وكذلك عدم الأخذ فى الاعتبار لدول أخرى لاتحترم شرعية او قوانين واستقلالية االشعوب التى طالمت “تتغنى “بها ليلا نهار , ولا تفهم الا لغة القوة , فملف سد النهضة يجب  فتحة “بشفافية ” مطلقة  , لكى  “تتوحد “الجبهة الداخلية  خلف راية “البقاء “.