أخبار عاجلة
الرئيسية / شؤن خارجية / أكبر قرىة بمركز منوف”تناشد محافظ المنوفية بجولة ميدانية لحل مشاكلها العالقة

أكبر قرىة بمركز منوف”تناشد محافظ المنوفية بجولة ميدانية لحل مشاكلها العالقة

كتب .. عماد البيلى

ما هى تللك القرية التى يطالب “أهلها “من محافظ المنوفية  اللواء/ سعيد عباس ،بجولة ميدانية للعمل على حل مشاكلها “العالقة “،أنها قرية فيشا الكبرى التابعة لمركز منوف محافظة المنوفية ،التى تمتلك موارد تؤهله أن تكون “مركز “لا قرية أصبحت تتسول “الخدمات “من مسؤلين ، يديرون أعمالهم بمقايس لا نعلمها ،تحتضن قرية فيشا الكبرى عدة “عزب“تابعة لها ،كما تضم “أقدم “وحدة محلية بمركز منوف يتبعها”4″بلدان غيرها وهى كمشوش .وكفر فيشا ،وهيت ،وسيروهيت ، و يفوق عد سكانها وقوتها العددية الانتخابية ،البلدان المجاورة ، ويقع بها أيضا الوحدة الرئيسة للكهرباء الخاصىة بالقرى ” الخمس”،علاوة على وجود مكتب البريد يقدم خدماتة للقرى المجاورة ،ونقطة للشرطة على مساحة كبيرة تعادل الى حد كبير مساحة مركزشرطة منوف ، ومطحن للدقيق ،  فقرية فيشا الكبرى  ،تعتبر  “مصب “لجميع من حولها من القرى المحيطة ،وسننقل ” معاناة تلك القرية و مشاكها،بدون تلوين أو تزييف للحقيقة ،الى متخذى القرار

أولا ..مشكلة المياة الشرب

وصل الخلاف بين قرية فيشا الكبرى وبعض البلدان المجاورة الى صراع ،تناولتة وسائل الأعلام “تونى خليفة ” وصفة  بالصراع من أجل المياة، وتعود قصة تلك القرية مع المياه كالاتى

دخلت  أنشاء محطة عمليةالمياة”بقرية “فيشا الكبرى موسوعة (جنييز )العالمية ،حيث أستغرق بنائها مايقرب من (16)عام  ولم يتم الانتهاء منها حتى الان ،ووفقا لبعض المصادر لن تكون جاهزة للعمل “لأسباب “مبهمة

                                                   الحل

يبعد خط المياة الصالح للشرب (الأدمى) بأقل من (واحد ونصف الكيلو ) أى على مشارف القرية ،المعاينة على الطبيعة خير شاهد 

 

 

 

      ثانيا .. التعليم

 

تمتلك فيشا الكبر ى .العيد من المدارس التعليم الأساسى الابتدائى ، والثانوى التجارى، والثانوية “العامة “،والمعاهد الأزهرية بجميع مراحلها ،ورياض أطفال ،وعلى الرغم من ذلك تواجهة تكدس ..وذيادة فى الكثافة الفصول،

    الحل

تم نزع ملكية أكثر من “2 فدان ” التابعة لأملاك الدولة من بنك التنمية (الزراعى ) ،علاوة على وجود مساحات كثيرة (فضاء )تحت يد الوحدة المحلية بفيشا الكبرى،فنحتاج تطبيق “نظرة مستقبلية” لحل تلك  المشكلة قبل ان تتفاقم 

                                                     

   

                                                     ثالثا..الصحة

                                                      

  ظفرت قرية فيشا الكبرى بمستشفى تتكون من طابقين ..والعديد من الغرف  ,حيث تم أعدادها لتكون مستشفى “تكاملى “ ولم يتم الأستفادة الكاملة أو “المرجوة “من بنائها حتى الأن ، ومن المؤسف رفض ، مديرية الصحة بالمنوفية ، تقرير اللجنة التى تم تشكلها من وزارة الصحة ، لمعاينة المبنى “المستشفى “وموافقتعا بالسماح بإنشاء وحدة للغسيل الكلوى ،وصلاحية المبى (المستشفى) ، دون سبب واضح ،  وحرمت بذلك  لاستفادة (6) قرى من انشائها وهى  المجاورة وهى ..هيت .سيرهيت ..فيشا الصغرى ..كمشوش ..سدود ..وفيشا الكبرى ، على الرغم من “عرض” أنشاء المبنى (بالجهود الذاتية )بالكامل من أهالى القرية   

.

 

لقدأخفق أعضاء مجلس النواب فى حل مشاكل تلك القرية ، أو بمعنى أوضح لقد تجاهل (عضوىي) مجلس النواب ، النظر فى مشاكلها ، فهل يستجيب محافظ المنوفية اللواء ،سعيد عباس لمناشدة “أهلى ” تلك القرية ،بجولة ميدانية يكتشف من خلالها عن (مفاجئات ) غير متوقعة.